56 ومانيل المطالب بالتمني        ولكن تؤخذ الدنيا غلابا