الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

 عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kenza


نشاط مثالي
نشاط مثالي


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طالبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : اللهم اجعلني راضية بقضائك ...قانعة بعطائك..
مسآهمآتے مسآهمآتے : 923
التقييم التقييم : 25

مُساهمةموضوع: عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 17:38

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

كيف حالكم إخواني أخواتي

أما بعد :"""


كثيرا ما نواجه في حياتنا أمورا تجعلنا نجهل ماهي ماموقفنا منها و كيف نتعامل معها أو حتى لماذا؟ لماذا نصادفها


عندما كنا صغارا كنا نأخذ النصائح أو بالأحرى الأوامر من الأهل و الوالدان و نحن لا ندري لماذا أمرنا بذلك


عندما تخبرني أمي و أنا لم أبلغ سن النضج و التفريق بين الصواب و الخطأ و الضار و النافع وعندما تقول

:"بني لا تلمس لهب الشمعة فإنه حارق "

و قتها يدفعني فضولي لأن ألمسه و في أذني رنين صوت أمي

فأتخطى صوت الرنين ......و ألمس لهب الشمعة

و فعلا أكتشف

أنه حارق .....

فأقطع و عدا عن نفسي أني لن ألمسه مجددا و سأخبر من لم يجرب على أن ..لن يلمسه..

و تبقى الحلقة تدور و يبقى الفضول طريقنا إلى الهلاك

و لكن هذا بالنسبة للشيئ المادي ماذا عن المعنوي عن الشيئ المتعلق *بالعواطف و الأحاسيس *الذي يدخل فيه الشعور بالأمن أو الخوف أو الظلم


أو حتى

الطعن ....

منذ أن كنا صغار كنا نسمع مقولة تتردد على أفواه الكبار :"بني بنيتي لا تغرك المظاهر"

المظاهر؟؟ لا تغرني ؟؟
عبارات لم نكن نستطيع أن نفهمها قاموس عقولنا الصغير لم يستطع أن يستوعب هذه الكلمات

سألنا ما معنا هذا فأجبنا

" مازلت صغيرا سيأتي الوقت لكي تعلم " أو يفهمونك مفهوما غير مفهوم


ثم تمر الساعات و الثواني ....و نحن نكبر ...و فجأة و بلغة غير اللغة التي تعلمنا ان نسمعها...


تكلمنا الايام بصفعات آلمة.... أكثر ألما من صفعات والدي


فنكبر و نتعلم بالصفعات القوية ....أن الطيبة لا تقاس ببشاشة الوجه ...فهناك وجوه تصطنع البياض... و هناك من يجيد تصنع الطيبة.... و يخفي بين زواياه خبثا وريبة


و تمر الأيام ....فنتعلم منها.... أن الحنان لا يقاس بالأحضان ....فهناك من يضمك بين أحضانه.... و يطعنك بخنجر الخيانة من الخلف ....و الفرق شاسع و مدفون ......بين المعلن و المكنون...


و تمر الأيام.... فنوقن منها .....أن الفرق بين الأحمق و العاقل ....هو أن العاقل ينظر إلى مد بصره..... بينماالأحمق فينظر ما بين قدمية...


وتمر الأيام ....فنعلم منها .....ان للذكاء حدود ....و لكن لا حدود للغباء....


و أهم شيئ نتعلمه ....و ندركه


لا تقاس العقول بالأعمار ....فكم من صغير عقله بارع.... و كم من كبير عقله خاوي فارغ....

فلهذا و بعد كل هذا أردت أن أوصل لكم رساله

إياكم و الفضول ......فإنه هلاك العقول

و لتسمع كلام الوالدان ليسا لأنهما والداك فقط
بل
لأن خبرتهما في الحياة تجعلهما يعلمان أسرار الحياة

بما فيه من حزن و ألم و فرح و أمل أكثر مما تعلم

و لتجعل عقلك يسيطر على زمام الأمور قبل العاطفة لأن العاطفة قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه

و لتتوكل على الله في حياتك


لأن التوكل أساس النجاح

فالصبر فالإيمان فالعزم و قوة الإرادة و الثقة بالنفس كلها مفاتيح أبواب النجاح

النجاح الذي له أجمل و أروع ذوق :king:

[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaled


مؤسس و مدير المنتدى
مؤسس و مدير المنتدى


الجنس الجنس : ذكر
الشعبة/الإختصاص : طبيب وجراح أسنان
هوايتي : الرياضة
مسآهمآتے مسآهمآتے : 9024
التقييم التقييم : 330
الأوســـمــــة

مُساهمةموضوع: رد: عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 20:02

جزاك الله خيرا أختي كنزة على طرحك لهذا الموضوع الفعال
حقيقة نحن نعيش في عالم تختلط فيه الأعمار والأنساب والألوان والأفعال
وكل من خاض معركة وسط هذا العالم وعاش فيه أكثر هو أدرى بمافيه من صعوبات وآلام
علينا استخدام العقل قبل الشروع في أي عمل أو فعل نقبل عليه
فلو اعتمدنا فقط على أحاسيسنا فإنها قد تؤدي بصاحبها إلى التهلكة والضياع
وقد علمنا ديننا الحنيف أهم صفتان علينا الإعتماد عليهما في حياتنا ألا وهما :
أولا = ''صلاة الإستخارة'' .. فعلينا أن نستخير الله عزوجل في أي أمر نقبل عليه
وثانيا= مثلما تفضلت الأخت كنزة وذكرته ألا وهو ''الإستشارة'' .. فعلينا أن نتعلم ونستفيد ممن هم أكثر خبرة منا وأيقن بما يدور من حولنا

إن المظاهر غالبا ما تخدع فليس كل مايلمع هو ذهب .. وليس كل شيء نحبه فيه خير .. قال الله تعالى : ''وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kenza


نشاط مثالي
نشاط مثالي


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طالبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : اللهم اجعلني راضية بقضائك ...قانعة بعطائك..
مسآهمآتے مسآهمآتے : 923
التقييم التقييم : 25

مُساهمةموضوع: رد: عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام   الثلاثاء 21 ديسمبر 2010 - 8:17

معك حق ....
كلامك صريح صحيح
جزاك الله الف خير على مساهمتك في موضوعي
لي الشرف العظيم أنت تكون أول من يرد على مواضيع

الإستخارة والإستشارة نعم بهما نستطيع ان نخوض معارك الدنيا ونتصدى لصفعاتها
بهما نستطيع أن نحقق أحلامنا و أهدافنا

فما أعظم و أروع أن يستخير العبد ربه و يستشير الولد والده

جزاك الله خير و الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
farid


 


الجنس الجنس : ذكر
مسآهمآتے مسآهمآتے : 12
التقييم التقييم : 0
الأوســـمــــة

مُساهمةموضوع: رد: عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام   الخميس 30 ديسمبر 2010 - 0:13

شكرا لك اختي على طرح هذا الموضوع بشكله ومنهجيته المتقنة .... ففي بدايتي للقراءة رايت ان حديثك فيه تلخص جله حول التجربة وما لها من اثر على طبيعة تصرفات وسلوكيات الشخص .... فجاء على فكري انه ينقص شيئ هام وهو الاخذ براي من له الخبرة في الحياة ... فوجدتك قد ذكرتها في الاخير من خلال تصريحك: (إياكم و الفضول ......فإنه هلاك العقول ) ... فبارك الله فيك

ولـــكن لي تدخل و تعقيب ولو انه يتميز بنوع من الدقة والتفصيل ... والذي اقصد به انه حتى نحن علينا ان نتبنى توجهات حتى ولو كانت خاطئة , حتى ولو كان فيها ضرر , فتلقي الصفعات يقوي النفس اكثر مما يضعفها .... او كما يقول المثل الشعبي : ( محنة على محنة تزيد في الراس لفهامة ) ..... ام انه لك راي اخر ؟؟؟


شكــرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kenza


نشاط مثالي
نشاط مثالي


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طالبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : اللهم اجعلني راضية بقضائك ...قانعة بعطائك..
مسآهمآتے مسآهمآتے : 923
التقييم التقييم : 25

مُساهمةموضوع: رد: عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام   الأحد 2 يناير 2011 - 20:49

رأي من رأيك أخي فريد ...
فقد صدقت في قولك .. فالصفعات تقوي النفس أكثر مما تضعفها
و لكن يا أخي هل كل الناس يرون أن هذه الصفعات المؤلمة هي دق ناقوس الأمل و العمل والإرادة و الثقة؟؟

قليلون فقط هم الذين يعيشون على أرض الواقع بأفكار عقلانية حكيمة...
قليلون فقط هم الذين يتعلمون من دروس الحياة...أو بالأحرى يفهمونها ...
قليلون من تجدهم عقلاء ...لا تطغي عاطفتهم على تفكيرهم
و قليلون من تجدهم موقنون أن :
"" البحر الهادئ لا يصنع أبدا بحارا ناجحا ...ففي الأمواج و الأعاصير تظهر قدرات الرجال ...""
أوافقك الرأي و أوقن و أأمن أن هذه الصفعات هي مصدر قوة أكثر من أنها مصدر ضعف ...

و أتمنى أن يوقن أناسنا أناس أرضنا أرض الواقع بهذا....

ولكن بإمكاننا أن نعذر الآخرين ....
فالذي يملك نفسا ضعيفة ...و قلبا رقيقا ...و عقلا سالبي التفكير... و لسانا كثير الكلام ...
تجده دائما يكثر ملامة الدنيا وما فيها و لكن يأتي الوقت و الزمن فيوقن فيه أنه :

"""كلنا يكثر ملامة الدنيا...وكلنا...بحبها مفتون.."

جزاك الله ألف خير على تعليقك و تدخلك الجميل و المفيد ..
جزاك الله ألف خير و رزقك العافية و ثبتنا على الدين و الطاعة و عود نفوسنا القناعة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عندما كنا صغار علمونا الأهل و عندما كبرنا علمتنا صفعات الأيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قــســم الــترحــيــب والـمواضـيـع الـعـامـــة ][©][§®¤~ˆ :: مـنـتـدى الـمـواضـيـع الـعـامـة-