الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

 أمراض الفم و الأسنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahlam salma


مشرفة قسم التعليم المغربي
مشرفة قسم التعليم المغربي


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : ثانية ثانوي
الشعبة/الإختصاص : علوم تجريبية
هوايتي : مطالعة
مسآهمآتے مسآهمآتے : 1062
التقييم التقييم : 18

مُساهمةموضوع: أمراض الفم و الأسنان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 14:22

إن أمراض الفم والأسنان موجودة منذ القدم، إلا أنها لم تظهر بشكل ملحوظ ومرتفع إلا في الفترة الزمنية الأخيرة التي صاحبت النهضة العمرانية والسكانية في دول المنطقة والتـي أدت إلى تغيير في أنماط السلوكيات المعتادة والعادات الغذائية لكثير من سكان المنطقة.

لقد ارتفعت الإصابة بتسوس الأسنان في الدول الصناعية بخاصة في الخمسينيات من القرن الماضي ونظراَ لما يشكله ذلك من مردود سلبي على الصحة العامة لأفراد تلك المجتمعـات إضافة إلى ما تتكبده الدول من أعباء مالية باهظة في سبيل علاج التسوس، فقد سارعت كثير من المجتمعات بوضع برامج وقائية ومشاريع علاجية لرعاية الصحة والأسنان ، الأمر الذي أدى إلى انخفاض ملحوظ في معدل الإصابة بل والقضاء عليها كليا في بعض الدول الأوربية.

إن نسبة تسوس الأسنان لم تتغير خلال الثلاثين سنة الماضية في منطقة الـشرق الأوسـط وشمال أفريقيا لدى الأطفال في الفئة العمرية 6، 9، 11، 13 سنة بالرغم من الزيادة في تقديم الرعاية الصحية لأمراض الفم و الأسنان. أما في دول مجلس التعاون الخليجي فيعاني أكثر من 90% من السكان من مشكلة تسوس الأسنان. حيث أثبتت الدراسات أن نسبة التسوس قد زادت خلال 15 سنة الماضية. كما يعتبر علاج الأسنان مكلف ويشكل عبأً على كثير من الدول المتقدمة لارتفاع أسعار المواد الطبية اللازمة و الأجهزة الطبية المستخدمة. فكمية الموارد المطلوب توافرها لتأمين علاج أمراض الفم و الأسنان تتعدى إمكانيات وزارات الصحة نظراَ لحجم انتشار المشكلة.

ويعتبر مرض تسوس الأسنان واحداَ من أمراض الطفولة المزمنـة المنتـشرة حيـث تـشير الإحصائيات إلى أن 1من كل 4 من الأطفال في عمر 5-6 سنوات مصابون بالتسوس وترتفع هذه النسبة إلى 90% في الدول ذات الاقتصاد المنخفض. وتؤثر أمراض الأسنان بشكل مباشر على تغذية الطفل و أداءه في المدرسة، فالأطفال الذين يعانون من الألم في أسنانهم معرضون للتغيب والتأخر الدراسي 12 مرة أكثر من الأطفال الأصحاء. كما أن أمراض الأسنان تعكس الحالة التغذوية والسلوكية لأفراد المجتمع. إن إهمال صحة الفم والأسنان له تأثير سلبي على أداء الفرد ومشاركته في المجتمع ونوعية الحياة.



ولأهمية هذا الموضوع فقد تم عرضه على الاجتماع الخامس والستين للهيئة التنفيذية والذي عقد بالرياض في شوال 1427هـ/نوفمبر 2006م، وقد أطلع أعضاء الهيئة التنفيذية خلال طرح الموضوع على كافة القرارات الوزارية السابقة التي صدرت حول صحة الفم والأسنان والتي دعت جميعها إلى التأكيد على الخدمات الوقائية وتعزيز الجهود المسؤولة عن تخطيط وإدارة خدمات طب الأسنان بوزارات الصحة بالدول الأعضاء، وقد أوصى أعضاء الهيئة بتشكيل فريق عمل من المتخصصين بدول المجلس لدراسة موضوع صحة الفم والأسنان ... وبالفعل تم عقد الاجتماع لفريق العمل يومي السبت والأحد 13-14 صفر 1428هـ الموافق 3-4 مارس 2007م حيث ناقش أعضاء الفريق أهمية أن يكون لفريق العمل غاية ورؤية ورسالة واضحة ... وقد تم الاتفاق بأن تكون الرؤية هي :

1. تخفيض معدلات تسوس الأسنان إلى مستويات مقبولة عالمياً وتتماشى مع أهداف منظمة الصحة العالمية.
2. زيادة الوعي الصحي بالنسبة لأمراض الفم والأسنان في دول المجلس.
3. تغيير المعتقدات والسلوكيات الخاطئة المتعلقة بأمراض الفم والأسنان.
4. توحيد الجهود وتبادل الخبرات بين دول المجلس.

ثم ناقشوا خلال الاجتماع أربعة محاور رئيسية هي :
1. بناء قاعدة معلومات لصحة الفم والأسنان على مستوى دول مجلس التعاون.
2. تعزيز صحة الفم والأسنان على مستوى دول المجلس.
3. تبني إجراء مسح صحي خليجي لأمراض الفم والأسنان.
4. عقد لقاء علمي دوري للكوادر العاملة في صحة الفم والأسنان بدول المجلس.

كذلك فقد تم استعراض الجهود التي تقوم بها كل دولة وتجاربها في هذا الخصوص والبرنامج الوقائي المطبق وكانت الردود على النحو التالي :

• الإمارات: يوجد لديها برامج وقائية لصحة الفم والأسنان في الوقت الراهن ينفذها عدد من الكوادر والأطباء المتطوعين ومن القائمين على العمل في إدارات صحة الفم والأسنان ... حيث استمع أعضاء الفريق لتجربة دولة الإمارات بالنسبة للوقاية من أمراض الفم والأسنان، كما أشار إلى المعوقات التي تواجه تنفيذ هذه البرامج.
• البحرين: البرامج الوقائية في البحرين تنفذ منذ (19 عاماً) وأشار ممثل البحرين إلى أن البرامج الوقائية والتوعوية تطبق على المراحل العمرية (4 - 15 سنة) كما تحدث عن المعوقات التي تواجه تنفيذ هذا البرنامج.
• السعودية: استمع الأعضاء إلى شرح من قبل ممثل المملكة في موضوع البرنامج الوقائي لصحة الفم والأسنان حيث تحدث عن الانجازات والجهود المبذولة في هذا المجال والمعوقات التي تواجه تطبيق البرنامج، كما استعرض كافة التفاصيل المتعلقة بتطبيق البرنامج مضيفاً أنه في بداياته وأنه يطبق على مستوى الصف الأول والثاني الابتدائي وأن البرنامج يقتصر على الجانب التوعوي وينفذ على مستوى المدن الكبرى.
• سلطنة عمان: تحدث عن ممثل السلطنة عن الخطة الصحية السابعة (2006 - 2010) أخذت في الاعتبار والتي يتم تنفيذ البرنامج من خلالها حيث يتم إيلاء جانب كبير إلى مشكلة تسوس الأسنان وأشار إلى أنه تم وضع هيكل تنظيمي وإداري لكل منطقة من المناطق الصحية بالسلطنة ويتم عقد اجتماع دوري لإقرار الأولويات التي يجب البدء بها البرنامج الوقائي في سلطنة عمان بدأ منذ عام 1992م وذلك تطبيقاً لتوصيات المسح الوطني لصحة الفم والأسنان للأجيال في عمر 12 سنة.
• الكويت: أوضح ممثل دولة الكويت أنه ومنذ عام 1983م يوجد برنامج وقائي تطور ليشمل ثلاث محاور مهمة وهي (التوعية والوقاية والعلاج) لتغطية طلبة المدارس من الفئة
العمرية من مرحلة رياض الأطفال وحتى المرحلة المتوسطة
(4 - 14 سنة)... حيث لكل مرحلة عمرية خطة مستقلة
بذاتها يتم تطبيقها في جميع محافظات دولة الكويت عن
طريق مراكز لصحة الفم والأسنان وعيادات متمركزة في
المدارس الحكومية.
• اليمن : ليس لديها برنامج وقائي.

وبعرض الموضوع مرة ثانية على الاجتماع السادس والستين للهيئة التنفيذية اتخاذ التوصيات التالية :

1. نظراً لأهمية مادة الفلورايد لخفض نسبة تسوس الأسنان فقد اتفق أعضاء الفريق على ضرورة إضافة مادة الفلورايد لمياه الشرب المحلاة والمعبأة أو إضافة مادة الفلورايد لملح الطعام مع التأكيد على أن يكون جميع مياه الشرب تحتوي على الفلورايد حسب النسبة المعتمدة لدى وزارات الصحة بدول المجلس (0.6-0.8 جزء من المليون).
2. تكليف الدكتور / صلاح الدين البلوشي - عضو الفريق عن سلطنة عمان بإعداد خطة خليجية لرعاية صحة الفم والأسنان شاملة الجدول الزمني والميزانية التقديرية لتنفيذها وذلك بناءً على المعطيات والمعلومات التي سيقوم بتقديمها أعضاء الفريق لمساعدته عند إعداد هذه الخطة على أن يتم الانتهاء من إعدادها خلال ثلاثة شهور من تاريخه.
3. بناء قاعدة معلومات عن صحة الفم والأسنان بدول مجلس التعاون على أن تتولى كلية الرياض لطب الأسنان والصيدلة متابعة حصر وتوثيق كافة الدراسات والبيانات والمعلومات المتعلقة بصحة الفم والأسنان بدول المجلس ومن ثم وضعها على الموقع الالكتروني الخاص بالفريق والذي تبنته الكلية.
4. إجراء مسح صحي خليجي لأمراض الفم والأسنان خلال النصف الأول من عام 2008م ذا معايير موحدة لإيجاد قاعدة بيانات يتم الرجوع إليها مستقبلاً عند متابعة تحسين صحة الفم والأسنان علماً بأن هذا المسح يشكل قاعدة بيانات أولية لمتابعة الخطة الخليجية المزمع إعدادها، وتكليف كلية الرياض لطب الأسنان والصيدلة بإعداد البروتوكول الخاص بهذا المسح بعد الرجوع إلى أخصائي الإحصاء الحيوي خلال ثلاثة شهور من الآن.
5. الطلب من وزارات الصحة بدول مجلس التعاون العمل على إيجاد برنامج توعوي موحد لصحة الفم والأسنان حسب ما ورد في سياق المحضر ويستهدف الأم في مرحلة الحمل والرضاعة وكذلك الأطفال من الفئة العمرية التي تمتد من الولادة إلى سن الثانية عشرة.
6. أوصى الفريق بتبني وتعزيز برنامج وضع المادة السادة للشقوق وتطبيق الفلورايد الموضعي (فارنش الفلورايد) على أسنان الأطفال حتى عمر 12 سنة في جميع دول المجلس.
7. تخصيص أسبوع خليجي لتعزيز صحة الفم والأسنان يتم تنفيذه في توقيت محدد في جميع دول مجلس التعاون حيث تم الاتفاق أن يكون الأسبوع الأول من مارس من كل عام.
8. أوصى أعضاء الفريق بعدم السماح ببيع منتجات تحتوي على السكر المصنع في الأطعمة التي تباع للطلبة بدول مجلس التعاون الخليجي.
9. أوصى أعضاء الفريق بأن يكون هناك اجتماع للأعضاء مرة واحدة بالسنة لمتابعة واقتراح البرامج والخطط وتقديم الجانب البحثي والتقارير على هامش أحد المؤتمرات الخليجية لطب الأسنان بدول المجلس.

وعقدت اللجنة الخليجية لصحة الفم والأسنان اجتماعها الثاني في دولة الكويت خلال الفترة من 26-27 صفر 1429هـ الموافق 4-5 مارس 2008م حيث تم مناقشة الخطة الخليجية لرعاية صحة الفم والأسنان، والمسح الخليجي لأمراض الفم والأسنان ومراجعة البروتوكول الخاص بهذا المسح، والبرنامج التوعوي الموحد لصحة الفم والأسنان الذي يستهدف الأم في مرحلة الحمل والرضاعة، وكذلك الأطفال من الفئة العمرية التي تمتد من الولادة إلى سن الثانية عشرة علاوة على آلية تفعيل الأسبوع الخليجي لتعزيز صحة الفم والأسنان الذي تم الاتفاق عليه في الاجتماع الأول للجنة – وبعرض الموضوع على الاجتماع الثامن والستين للمكتب التنفيذي أرجئت الهيئة برفع كافة توصيات الاجتماع لأصحاب المعالي الوزراء في مؤتمرهم القادم.


إثر ذلك تم رفع الموضوع لمعالي وزراء الصحة في مؤتمرهم الخامس والستين والذي عقد في جنيف يوم الأربعاء 16/5/1429هـ الموافق 21/5/2008م حيث وافق معالي الوزراء لرعاية صحة الفم والأسنان المقدمة من اللجنة الخليجية صحة الفم والأسنان والطلب من الدول الأعضاء العمل على تفعيل وتنفيذ ما ورد بهذه الخطة من بنود حسب ظروف كل دولة والإمكانيات المتوفرة لديها، وتكليف الدكتورة/ حليمة المطوع عضو اللجنة بدولة الكويت كمنسق عام لكافة البرامج التوعوية والنشرات المطبوعة الخاصة بالأسبوع الخليجي لتقرير صحة الفم والأسنان، وتبادل المعلومات بين الدول الأعضاء في هذا الخصوص على أن يتم وضع شعار المكتب التنفيذي والشعار الموحد للجنة الخليجية والأسبوع الخليجي والمتفق على تنفيذه في الأسبوع الأول من شهر مارس من كل عام بعد اعتماده من المكتب التنفيذي، كما اعتمد معالي الوزراء ورقة العمل المقدمة من دولة الكويت كنموذج استرشادي لبرنامج توعوي لصحة الفم والأسنان يستهدف الأم في مرحلة الحمل والرضاعة، وكذلك الأطفال من الفئة العمرية التي تمتد من الولادة إلى سن الثانية عشرة، والطلب من المكتب التنفيذي مخاطبة مكتب التربية العربي لدول الخليج نحو دراسة إمكانية إدراج المواضيع الخاصة بتقرير صحة الفم والأسنان وتضمينها في المناهج المدرسية، وإدراج مادة فارنيش الفلورايد للأسنان بصفة دورية للأطفال خمس عيادات الطفل السليم المطبقة في كل دولة.

وتوالت بعد ذلك اجتماعات اللجنة حيث عقد الاجتماع الرابع في سلطنة عمان والاجتماع الخامس في مملكة البحرين، وفي هذا العام تم عقد الاجتماع السادس في دولة قطر خلال الفترة من 22-23 صفر 1433هـ الموافق 16-17 يناير 2012م... حيث تم مناقشة عدد من الموضوعات منها استعراض محضر الاجتماع الخامس للجنة الخليجية لصحة الفم والأسنان والذي عقد بمملكة البحرين في 17-18 يناير 2011م وما تم إنجازه، واستعدادات دول مجلس التعاون الخليجي لفعاليات الأسبوع الخليجي الموحد الثالث لصحة الفم والأسنان في الفترة ما بين 25-31 مارس لعام 2012م، وشعار الأسبوع الخليجي الموحد الثالث لصحة الفم والأسنان لعام 2012م، والمسح الخليجي لصحة الفم والأسنان، والاطلاع على تجربة المسح الوطني لصحة الفم والأسنان عام 2011م لدولة قطر، ونظام جمع المعلومات والإحصائيات لخدمات طب الفم والأسنان لدول مجلس التعاون الخليجي، والمؤتمرات العلمية لطب الفم والأسنان الوقائي، وتعزيز إدارات خدمات صحة الفم والأسنان بدول مجلس التعاون بعدد من الاستشاريين في طب الفم والأسنان (Dental Public Health)، والعرض المرئي للدولة المضيفة (قطر) للأسبوع الخليجي الموحد الثاني لصحة الفم والأسنان لعام 2011م



الحمد لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahlam salma


مشرفة قسم التعليم المغربي
مشرفة قسم التعليم المغربي


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : ثانية ثانوي
الشعبة/الإختصاص : علوم تجريبية
هوايتي : مطالعة
مسآهمآتے مسآهمآتے : 1062
التقييم التقييم : 18

مُساهمةموضوع: رد: أمراض الفم و الأسنان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 14:32

أتمنى أن ينال اعجابكم و لن يكتمل الموضوع ألا بمساهماتكم و ردودكم و ازدهار المناقشة و تقديم أفكاركم لنا



الحمد لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أمراض الفم و الأسنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ مــنــتــديـات الــثــقــافــة و الأدب ][©][§®¤~ˆ :: الــمـــوســـوعـــة الــــصــحـيــــة-