الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

  نحن عشاق فلسطين دائما وابدا لن نتخلى عن ترابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nassima gh


نائب المدير
نائب المدير


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طالبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : biochimie
هوايتي : البحث العلمي
مسآهمآتے مسآهمآتے : 2296
التقييم التقييم : 53

مُساهمةموضوع: نحن عشاق فلسطين دائما وابدا لن نتخلى عن ترابه   الجمعة 19 يوليو 2013 - 18:43

 


نحن عشاق فلسطين
عشاق جئنا من كل بقاع الأرض
دمنا العربي الفلسطيني علامة توحدنا
جئنا نحمل حباً ابدياً لموطن عربي خالد
فلسطين .. نحبك ونفديك بدمائنا
دمتي لنا عربية

لماذا يكون العشق الفلسطيني عشق من نوع خاص؟
عشق ترخص فيه الدماء و الأرواح و النفوس ؟




للعشق الفلسطيني نكهة مختلفة..

في العشق الفلسطيني..
فلسطيننا هي دوما مختلفة..
في العشق الفلسطيني ..
يعلو الحجر فوق كل صوت ..
فالأرض هي الأحلى
و السماء هي الأعلى
و الدين هو الأغلى

..

يختلف العشق الفلسطيني عن سائر أنواع العشق الوطنية ..
فالعاشق الفلسطيني يتمحور عشقه لها حول ثلاث
فلسطين الدين
فلسطين السماء
و فلسطين الأرض
..

فالعاشق الفلسطيني ..

عاشق للأقصى ..


و عاشق للمهد
عاشق لسماء
عرج إليها نبي
و رفع إليها نبي أيضا

عاشق لأرض

احتضنت الأنبياء.. و عليها صلوا

على رمالها افترش العاشق الفلسطيني الحرية
و منها اقتات الحجر
ليقاوم
من تلك الأرض..
تفجرت انتفاضة
دم و حجر




العاشق الفلسطيني ..

يعشق فلسطين حتى الفناء

هو عاشق لآدميته .. لروحه .. و لسمو مشاعره..
فعشق فلسطين
هو الغاية و الوسيلة..
هو الهدف و الرسالة ..

العاشق الفلسطيني

يتنفس عشقها ..
يعيش يعشقها ..
و يموت يعشقها..


نعم

تستحق فلسطين كل هذا العشق..

و يجدر بعاشقها أن ينتفض الانتفاضة تلو الانتفاضة..




فهل من وطن يكفي عشقه العاشق روحا و جسدا و إيمانا مثلك يا فلسطين ؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نحن عشاق فلسطين دائما وابدا لن نتخلى عن ترابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قــســم الــترحــيــب والـمواضـيـع الـعـامـــة ][©][§®¤~ˆ :: مـنـتـدى الـمـواضـيـع الـعـامـة-