الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

 امي كم اهواكي اشتاق لي مراكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nanai


مشرفة قسم خواطر الأعضاء
مشرفة قسم خواطر الأعضاء


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طالبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : st
هوايتي : الغناء
مسآهمآتے مسآهمآتے : 199
التقييم التقييم : 3
الأوســـمــــة

مُساهمةموضوع: امي كم اهواكي اشتاق لي مراكي   الجمعة 7 فبراير 2014 - 18:08

بسم الله الرحمن الرحيم


استدعيت الحروف... ناديت الكلمات .... عصرت الفكر .... 
جمعت الأحاسيس والعواطف ... كل ذلك لأكتب عنها.. !! 

هي الحب الصادق ... هي الحنان .... هي الرأفة هي العطف 
هي الصدق الإخلاص في شيء ... 

أريد كلمة... أريد لفظا ... جمع تلك المعاني .... وتستحقها ... 

فإذا بي أنطق وأقول ...

أمي ... أمي ... 

نعم أمي .. أليست أول من نطقـت باسمها ؟؟ 
أليس حجرها أأمن مكان ؟؟ 
بل أليس بطنها مكان نشأتي الأولى..!! ؟؟ 


تحزن بحزني .. تفرح بفرحي ... بل ربما أشد فرحا مني بفرحي ..!! 

صادقه حتى لو جاملت ... رحيمة حتى لو ضربت .... 
عطوفة حتى لو قست .... قريبة حتى لو أبعدت ... 
قريبة من القلب والروح ....(أليس قلبي نشأ من دمها ولحمها)

نتجاهلها ... بل ربما لم نعطها اهتمام ... ولكن ... 
سرعان ما نقول أمي .. أمي 

هل سنرد جميلها علينا .. ونعطيها حقها ... !! ؟؟ 

فقد لمن حمل أمه وحج بها على ظهره .. أنك لم تفي بحق 
طلقة من طلقات ولادتك..!! 

إذا هل ما زلنا نحلم بأن نرد جميلها ؟؟ 
هذا محال .. ولكن فلننظر ما ذا تريد ... 

أظنها لا تريد عيوننا .. أو نفديها بأعمارنا .. فهي أرحم بنا من أنفسنا .. 

ولكنها تريد .. احترام .. طاعة لأوامرها .. تقدير .. إعطائها حقوقها.. 
رعاية .. عطف .. رحمة .. على فترات عمرك .. !! 

هل ترون وفيت بحقها من خلال كلمات وحروف .. !! ؟؟ 

لا أظن ذلك ....؟؟!!

فحقها عظيم ............. شكرا لك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

امي كم اهواكي اشتاق لي مراكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قــســم الــترحــيــب والـمواضـيـع الـعـامـــة ][©][§®¤~ˆ :: مـنـتـدى الـمـواضـيـع الـعـامـة-