الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

 بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Akatsuki


عـضـو نشيط
عـضـو نشيط


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : طآلبة جامعية
الشعبة/الإختصاص : هندسة معمارية
مسآهمآتے مسآهمآتے : 100
التقييم التقييم : 0

http://www.theb3st.com
مُساهمةموضوع: بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي رحمه الله   الجمعة 10 أكتوبر 2014 - 16:45

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبه نستعين

المقدمة :
يقول الفقير إلى رحمة الله تعالى ، الشيخ الإمام العلامة : { جمال الدين ، أبو الفرج ، عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي } ، نفعنا الله به ، آمين :


الحمد لله الذي أمر بالبر ، ونهى عن العقوق ، وصلاته وسلامه على سيدِّنا مُحَمَّد الصادق ، المصدوق ، وعلى آله وأتباعه يوم إستيفاء الحقوق.
أما بعد :


فإني رأيتُ شبيبة من أهلِّ زماننا : لا يلتفتون إلى برِّ الوالدين ، ولا يرونه لازماً لزوم الدين ، يرفعون أصواتهم على الآباء والأمهات ، وكأنهم لا يعتقدون طاعتهم من الواجبات ، ويقطعون الأرحام ، التي أمر الله سُبحانه بوصلها في الذِّكر ، ونهى عن قطعها بأبلغ الزجر ، وربما قابلوها بالهجر والجهر ، وقد أعرضوا عن مواساة الفقراء مِمَّا يرزقون ، وكأنهم لا يصدقون بثواب ما يتصدقون ، قد التفتوا بالكليِّة عن فعل المعروف ، كأنه في الشرع ، والعقل ليس بمعروف ، وكلّ هذه الأشياء تحث عليها المعقولات ، وتبالغ في ذكر ثوابها وعقابها المنقولات ، فرأيتُ أنْ أجمعَ كتاباً ، في هذه الفنون من اللوازم ، ليتنبه الغافل ، ويتذكر الحازم ، وقد رتبته فصولاً وأبواباً ، والله الموفق لما يكون صواباً.

ذكرُ المعقولِ في برِّ الوالدينِ وصلةِ الرَّحِم :
غير خاف على عاقل حقّ المنعم ، ولا منعم بعد الحقّ تعالى ، على العبد كالوالدين ، فقد تحملتْ الأم بحمله أثقالاً كثيرة ، ولقيتْ وقت وضعه مزعجات مثيرة ، وبالغت في تربيته ، وسهرت في مداراته ، وأعرضتْ عن جميع شهواتها ، وقدمته على نفسها في كلِّ حال.
وقد ضمَّ الأب إلى التسبب ، في إيجاده ، محبته بعد وجوده ، وشفقته ، وتربيته بالكسب له والإنفاق عليه.
والعاقل يعرف حق المحسن ، ويجتهد في مكافأته ، وجهل الإنسان بحقوق المُنعم ، من أخس صفاته ، لا سيما إذا أضاف إلى جحد الحقِّ ـ المقابلة بسوء المُنقلب.
وليعلم البار بالوالدين : أنه مهما بالغ في برهما ـ لم يف بشكرهما.
عن زرعة بن إبراهيم : أنَّ رجلاً : أتى عمر رضي الله عنه ، فقال : إنَّ لي أُمَّاً بلغ بها الكبر ، وأنها لا تقضي حاجتها ، إلا وظهري مَطيَّة لها ، وأوضئها ، وأصرف وجهي عنها ، فهلْ أديتُ حقَّها ؟؟؟


قال : لا.
قال : أليس قد حملتها على ظهري ، وحبست نفسي عليها ؟؟؟


قال : ( إنها كانت تصنع ذلك بك ، وهي تتمنى بقاءك ، وأنت تتمنى فراقها ).
ورأى عمر - رضي الله عنه - رجلاً يحمل أُمَّهُ ، وقد جعل لها مثل الحويَّة على ظهره ، يطوف بها حول البيت وهو يقول :


أَحمِلُ أُمي وَهِيَ الحَمالَة تُرضِعُني الدِرَةَ وَالعَلالَة
فقال عمر : ( الآن أكون أدركت أُمّي ، فوليت منها ، مثل ما وليت ، أحب إلي من حمر النعم ).
وقال رجل : لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما : حملتُ أُمّي على رقبتي ، من خراسان ، حتى قضيت بها المناسك ، أتراني جزيتها ؟؟؟


قال : ( لا ، ولا طلقة من طلقاتها ).
ويقاس على قرب الوالدين ، من الولد ، قرب ذوي الرَّجل والقرابة ، فينبغي ألا يقصر الإنسان في رعاية حقِّه.

ذِكرُ ما أمرَ اللهُ بهِ منْ بِرِّ الوالدينِ وصلةِ الرَّحِم :


قال الله تبارك وتعالى :

0]وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً{23} وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً{24} ][ ألإسراء ].
قال أبو بكر بن الأنباري : هذا القضاء : ليس من باب الحكمِ ، إنما هو من باب الأمرِ والفرضِ ، وأصل القضاء : في اللغة : قطع الشيء ـ بإحكام وإتقان.
وقوله : ( وَبِالوَلِدَينِ إِحساناً ) هو : البر والإكرام ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : ( لا تنفض ثوبك أمامهما فيصيبها الغبار ).
( فَلا تَقُل لَهُما أُفٍّ ) في معنى أفٍّ :


خمسة أقوال :

أحدهما : وسخ الظفر ، قاله الخليل.

والثاني : وسخ الأذن ، قاله الأصمعي.

والثالث : قلامة الظفر ، قاله ثعلب.

والرابع : الاحتقار والاستصغار من الأفي ، والأفي عند العرب : القلة ، ذكره ابن

الأنباري.

والخامس: ما رفعته من الأرض ، من عود أو قصبة ، حكاه ابن فارس.
وقرأتُ على شيخِنا : أبي منصور اللغوي :


أنَّ معنى الأُف : النتن ، وأصله نفخك الشيء يسقط عليك ، من تراب وغيره ، فقيل لكلِّ ما يستقل.
وقوله: ( وَلا تَنهَرهُما ) أي : لا تكلمهما ضجراً ، صائحاً في وجههما.
وقال عطاء بن أبي رباح : لا تنفض يدك عليهما.


( وَقُل لَهُما قَولاً كَريماً ) أي : لطيفاً ، أحسن ما تجد ، . وقال سعيد بن المسيب : كقول العبد المُذنب للسيدِّ الفظ.
( وَاِخفِض لَهُما جَناحَ الذُلِّ ) ، من رحمتك إياهما.
ومن بيان حقّ الوالدين قوله تعالى :


00]وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }][ لقمان14 ] ،.

فقرن شكره بشكرهما.
ذِكرُ ما أمرتْ بهِ السُّنةِ مِنْ برِّ الوالدينِ :


عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : أوصاني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فقال : " ..... لا تعق والديك ، وإنْ أمراك أن تخرج من أهلك ومالك .... ".( 1 )

قال أحمد : حدثني يحيى ، عن ابن أبي ذئب ، عن خاله الحارث ، عن ضمرة ، عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما ، قال : " كانت تحتي امرأة ، كان عمر يكرهها ، فقال : طلقها ، فأبيت ، !!! فأتى عمر النَّبيّ ـ صلَّى الله عليه وسلم ، فقال لي : أطع أباك ".( 2 )







________

( 1 ) وقد خرجه الشيخ الألباني ، في كتابه صحيح الترغيب والترهيب فقال : 2516 - ( صحيح ) عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : " أوصاني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، بعشر كلمات قال : لا تشرك بالله شيئا وإنْ قتلت وحرقت ولا تعقن والديك وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك ....... " الحديث ، وأخرجه أحمد (5/238 ، رقم 22128) ، والطبرانى (20/82 ، رقم 156) ، وقال الهيثمى (4/215) : رجال أحمد ثقات : إلا أن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، لم يسمع من معاذ ، وإسناد الطبرانى : متصل وفيه عمرو بن واقد القرشى ــ وهو كذاب ، وأبو نعيم فى الحلية (9/306) .

( 2 )قال الألباني في "السلسلة الصحيحة " 2 / 624 : أخرجه أبو داود ( 5138 ) و الترمذي ( 1 / 223 ) و ابن ماجه ( 2088 ) و ابن حبان ( 2024 / 2025 ) و الطحاوي في " المشكل " ( 2 / 159 ) و الحاكم ( 2 / 197 ) و أحمد ( 2 / 42 و 53 و 157 ) من طريق ابن أبي ذئب حدثني خالي الحارث بن عبد الرحمن عن حمزة بن عبد الله بن عمر عن أبيه رضي الله عنهما قال : " كانت تحتي امرأة أحبها و كان عمر يكرهها ، فقال عمر : طلقها فأبيت ، فذكر ذلك للنَّبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، فقال " فذكره ، و السياق للحاكم ، و قال : " صحيح على شرط الشيخين " ، و وافقه . الذهبي ، و قال الترمذي : " حسن صحيح " ، و أقول : بل هو حسن فقط ، فإن الحارث هذا : لم يرو له الشيخان شيئا ، و لا روى عنه غير ابن أبي ذئب ، و قال أحمد و النسائي : " ليس به بأس " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amira soad


عضو فعال
عضو فعال


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : ثانية ثانوي
الشعبة/الإختصاص : تقني رياضي -هندسة طرائق-
هوايتي : المطالعة
مسآهمآتے مسآهمآتے : 205
التقييم التقييم : 4

مُساهمةموضوع: رد: بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي رحمه الله   الجمعة 10 أكتوبر 2014 - 16:53

نعم فالوالدين هما اجمل نعمة رزقنا الله ايااها


لا تـــشـــكي مـــن الايـــام فليـــس لـــها بــديـــل . . .
و لا تــبكـي عـلي الدنيـــا مـا دام آخـرهــا الـرحــيل . . .
و أجــعـــل ثـــقـــتـــك بـــالله لـــيـــس لــهــا مــثـيـل . . .
و توكل علي الله حق التوكل فانه علي كل شيء قــديــر . . .
و أستغل حياتك في ذكر و شكر الله تجد كل ما فيها جميل . . .
و أكــثــر مــن الاســـتــغــفـــار فــأنـــه لــلــهــمــوم يـزيـل . . .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قـسـم الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة ][©][§®¤~ˆ :: الـقسـم الإسلامي الـعـام-