الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثمركز الرفعلوحة مفاتيح عربيةالتسجيلدخول

 | .
Share
 

  قصة خيانه.. وشيطان بشري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahlarayane


عـضـو نشيط
عـضـو نشيط


الجنس الجنس : ذكر
مسآهمآتے مسآهمآتے : 100
التقييم التقييم : 0

مُساهمةموضوع: قصة خيانه.. وشيطان بشري    السبت 25 أكتوبر 2014 - 15:27

الى كل امرأة متزوجة خانت زوجها .... اليك قصة الحب الخيالية... اليك قصة رذاذ الود ودنيا الوله هذه الاسماء مستعارة ولا تشير الى اسماء اشخاص معينين الا انها فعلا اسماء البطلين اللذان اطلقا على نفسهما هذه المسميات التي وان دلت فهي تدل على لذة وعمق الحب المحرم بينهما........ نبدا احداث القصة والتي استمرت على نحو الثمان سنوات ..عندما بدا رذاذ الود في مطاردة دنيا الوله ...والتي استمرت ثلاث سنوات من المراوغة من ذلك الذئب الذي لبس ثوب البشر وزينه جمال شكله وخفته وكلماته المعسولة واسلوبه الرائع لاصتياد دنيا الوله والتي كانت على قدر عادي من الجمال ولكن ميزها مظهرها الراقي واسلوبها المقنع ورجاحة عقلها ... ورفضها المستمر لعلاقة غير شرعية لرجل متزوج وامراة متزوجة ...وكلما زاد رفضها زاد اصرار رذاذ الود في التمسك بها لانه لم يعتد عل الرفض وقد اعتاد على الحصول على فريسته بسهولة ويسر ايا كان الثمن...واحذ بتلوين حياتها بالوان زاهية تثار لها اي انثى ...وبالاخص الانثى التي تفقد الاهتمام من قبل زوج طيب الا انه لا يعرف اسلوب التعبير الجيد عن مشاعره ..زوج متلذذ بتميز زوجته وفن تعاملها مع الاخرين ...مبهور بعلاقاتها الناجحة التي ترتقي لحد تسهيل الامور الشخصية الخاصة بهما ...وطبعا ثقة عالية لان جميع المعاملات تتم بعلمه وبحضوره ...وفعلا لانني كنت ولازلت ولله الحمد في قمة الاحترام في تعاملاتي مع .ين...استمرت مطاردة ذلك المحب والذي اعتاد على الحصول على اهدافه بسرعة الا مع تلك التي اسرته برفضها المستمر لان ديننا وعاداتنا وتقاليدنا لا تسمح بمثل هذه العلاقات...وعلى مدار الثلاث سنوات ورغم الصد الا انه كان يحدث لي نوع من الالفة التي تجعلنا نستمر في الحديث لفترات طويلة واخذت انا بالانخراط والاعجاب نحو هذا الشخص والذي كان دائما يحكي لي عن معاناته مع زوجته الغير مبالية لابعد الحدود والتي لديها حالة نفسية ولا تحسن التصرف معه ومع ابنتها التي كانت تضربها بقسوة وان حياته جحيم لا يطاق لدرجة ان والديه يبكون على حاله معها ...فالبداية لم اكن اصدقه الا ان ظروف العمل جمعتني بزوجته والتي فعلا كانت تتصرف بغباء كما كان يصفها فتعاطفت معه وبدات قصتنا ومع كثرت المكالمات احس بما اعانيه من عدم اهتمام وبدا يسد وقت فراغي ويغدق علي بكلمات الحب التي تدغدغ مشاعر اي انثى وتذيبها كالجليد الذي اقتربت منه النيران ...وبات يقدم لي الخدمة تلو الاخرى حتى احسست بانني ملكة وانه الرجل المناسب الذي استحقه ولا اخفي عليكم بات يعرف عني كل صغيرة وكبيرة واصبحت اعرف عنه كل شي لدرجة اننا اصبحنا لا نطيق البعد عن بعضنا البعض ولا يفرقنا الا ساعات النوم ...واصبحت لا اطيق زوجي المهمل بسبب كثرة المقارنة هذا لا يفعل وذاك يفعل كل شي ...ابتعدت عن زوجي دون ان يعرف ان غيره سرق قلبي واخذني منه...آآآآآه ما اجمل شعور الحب الممزوج بالاهتمام وشئ من الغيرة التي تشعل القلب وتزيد الحب ( الحب المحرم ) كان رذاذ الود بارعا جدا في معاملاته مع النساء لدرجة انني تقوقعت على نفسي وبت لا احب الخروج الا معه ...انسحبت من حياة اهلي ومن حياة صديقاتي ومن كل الدنيا من اجل ارضائه ...ولا انكر انه نال مني كزوجة شرعية له بعد ان ذبت فيه كالسكر في كوب ماء ...وقد ساعدني في ذلك انني لم انجب وكنت مفرغة له تماما كاخاتم في اصبعه ..وبعد ان استمالني في بداية العلاقة بالهدايا...اصبحت انا من يغدق عليه الهدايا كالسيل واصبحت نقودي نقوده ...ولا املك التصرف في اي شي دون الرجوع اليه ..كبرت الفجوة بيني وبين زوجي بسبب انعدام المسؤولية تجاهه وكثرت خروجي من المنزل ...آه بل أواه لا استطيع ان ابتعد عنه ولو ليوم واحد ..انه جنوني ..انه حياتي المفقودة التي عثرت عليها ووجدت بها لذة الحياة ...انه خطير معي في كل شئ فالحب..فالغيرة ..ف...اصبحت اذوب معه وان لم يلمسني ,,كان لا يفارقني كنت اذهب معه لاشاهده وهو يلعب كرة القدم هوايته المفضلة ...ومعه تعلمت على الارجيلة( الشيشة ) انها رائعة ..اعجبتني هذه الحياة بكل ما فيها من حرية ..كان دائما يقول لي ليتك زوجتي لافعل معكي كل هذا امام الناس وليس بالخفاء ..كان في داخلي شئ من الاستغراب اولو كنت زوجته هل سيتركني ادخن امام الناس ولكن عقلي الذكي وقف عن التفكير امام الذئب البشري فكما يقولون الحب اعمى ..اعمى..اعمى اشرفت على اثاث منزله وديكوراته وذلك لذوقي الرفيع وان زوجته ليس لها ذوق كما انه دائما على خلاف معها ويكاد الحوار ينعدم بينهما ..حتى انني صرفت على منزله من مالي الكثير وكانه منزلي ..وكان هو المستمتع المستفيد من هذه الزوجة المتفانية في حبه المطيعة له الكريمة لابعد الحدود التي اصبحت تعطي دون مقابل ...لا اعلم كيف خنت ربي وزوجي كيف تملكني هذا الثعلب الماكر..اعتذر عن الاطالة ولكنها قصة ثماني سنوات قصة عمر ...وبعد الارجيلة ماذا بعد الارجيلة مؤكد لن تصدقوني انه الخـــــــــــــــــــــــــــــــمر نعم الخمر فحبيبي كان خمار كبير وكنت لا اعلم اخبرتكم فالبداية انه ذئب ماكر ومخادع كبير ...صدمت ولكن الامر اصبح عادي لا مبالاة لانني احببته بصدق واخلاص ...لانه كان كل ما املك كان زوجي ..حبيبي ..امي ..ابي ..اخي ..اختي ..صديقتي ههههه وكان طفلي الذي اجلت حملي بسببه حتى لا اغيب عن عينيه.. واصبحت ليالي الانس تجمعنا تارة مع البيكاردي وتارة مع الفوستر وتارة اخرى مع الشيفاز لا تستغربوا جميعها انواع للخمور عرفت اسمائها من الحب هذا ما اذكره حاليا وطبعا الارجيلة التي اصبحت مدمنة عليها ولا استغني عنها .....وااااااااو نست ان اخبركم بانني كنت اذهب معه للحفلات الماجنة في منتصف الليل حيث الخمور والبنات والشباب والرقص الى الفجر كنت املك الدنيا وما فيها كنت نجمة كل حفلة ومثار كل الحضور فانا الفتاة الخليجية والملثمة الوحيدة بين الحضور فجميع البنات من (.يات العربية الاخرى)الكاسيات العاريات لم اتخيل نفسي يوما وانا انحدرالى هذا المستوى الوضيع ...عفوا كانت ايام ولا اروع... اضاءات خافتة ...حركات مغرية ..رقص مغري..لم ارى شئ في حياتي مما رايته ..وكان اصدقاء رذاذ الود يحسدونه فهو الوحيد الثابت على فتاة واحدة على مر الثلاث سنوات وبعد سنوات الحب والهيام والغرام المزيف الذي زينه لي شيطان الانس والجن والتي عشت فيها كزوجة لهذا الشخص فالخفاء ..اتابتني بعض الشكوك بسبب اختفائه الغير مبرر وكثرت الخطوط لديه وكثرة الارقام وشئ من الزعل الذي ليس له مبرر والخصام والهجر بدون سبب رغم انني لا افعل مايغضبه اسهر لينام هو ..اعلن افلاسي لينعم هو بمالي ..ابكي واتعذب لفراقه وهو ينعم بقصص غرامية اخرى ..وفي مرة من المرات اتابني شئ من الجراة وبينا هو يلعب لعبته المفضلة اهجم انا على احدى هواتفه المتحركة وكانت المفاجاة مسجات حب وغرام تذيب القلب نفس الطريقة التى شغلني بها ...كدت اجن هاتفت صاحبة المسجات ذات الصوت الناعم والتي اشتعل قلبها حبا وغرام لرذاذ الود زوجي الخفي وبدات المواجهة وبدا الانهيار ...انه يحدثها على انه شاب غير متزوج وخالي من المسؤوليات وجاءت صدمتها هي الاخرى بحبيبها التي كانت تعقد عليه الامال للارتباط به وهي تفاجئ بانني زوجته ولي منه ثلاثة ابناء ..كادت تجن وآلمني صوت بكائها المرير ..صعد الى سيارته وفاجئته بمكالمتها وان احدا ما يريد محادثته وقد بان علي الانهيار ...اخذ بالاعتذار وانها غلطة وزلة شيطان ونزوة لن تتكرر وبعد عتاب مرير وانقطاع وخصام عادت المياه الى مجاريها ..واستانفت حياتي معه من جديد بين شرب ولهو وسهر ..ولكن الجرح كبير ولم يبرى والشك يراودني بسبب رجوعه كعادته لغموض لم اعتد عليه وخصام دون مبرر ...وكررت نفس الحركة ولكن هذه المرة قمت بسرقة هاتفه المحمول وذهبت به للمنزل وفوجئت بالعديد من مسجات الحب والغرام ولكن هذه المرة من عدة فتيات ههه ومن خارج الدولة ايضا ..لم تكن الصفعة قوية بقدر الصفعة الماضية فقد كانت صفعتي اقل وطأة ...هنا قررت ان ابتعد عن هذا الحب المحرم بعد ان انهلت عليه بالسب والاهانة والتكلمة محظورة ... تم الحذف ...الادهى والامر انه كاد ان يفضحني واصر ان اجلب له الهاتف في وقت متاخر من الليل وان لم افعل فسوف ياتي لمنزلي ويخبر زوجي بكل شئ ...طبعا انه تحت تاثير المشروبات الروحية كما يقول...ولكن دائما رب العالمن ستار فقبل وصوله بدقائق خرجت انا وزوجي من المنزل وكان تهديده في محله فقد وصل وطرق الباب ولكن دون جدوى فما من مجيب واضطر للذهاب بعد العديد من المحاولات والترجي مني وانني لا اريد منه سوى ان يستر كلانا الاخر... هذه نهاية كل خطأ وكل بعد عن ديننا الحنيف والحمد لله الذي كشفه لي في اقل من خمسة اشهر ولحسن حظي وجدت تسجيلا مصورا لزوجته وهي ترقص بعد ان ثملت من الخمر فبادرت بحفظه عندي حماية لي من غدره فمثله لا يؤتمن ..فزوجته وام اطفاله لم تسلم من لسانه والتحدث عنها بالسوء فهل ساسلم انا..وصدق من قال ( الي ماله خير في اهله ماله خير في حد ثاني) لم افاجئ بان المسكينة تشرب الخمر فمن مثله يفعل كل الشئ فشرب الخمر يميت القلب ويجعله قاسية كالحجر,,,اما انا فبدات افكر وافكر في حفظ الله لي وستره لي في كل مرة وعدت الى الخالق التواب الغفار الستار الذي احمده مرار وتكرارعلى ستره لي.. فعلا من يحفظ الله يحفظه بدات اتقرب من زوجي المسكين الذي اهملته واحسست باهميته وانه فعلا رجل كنت ساخسره لولا ستر الله ...كيف تلاعب بي ذلك النذل فقد كنت اعيش في رضا مع زوجي ولم اكن احس بتقصيره الا بعد ان دخل هذا الشيطان الرجيم الى حياتي ...ومرة اخرى وبعد خمسة اشهر طرق الشيطان بابي وكنت في فترة نقاهة وكان بداخلي العديد من التساؤلات لماذا فعل بي كل هذا ؟كيف له ان يعض اليد التي امتدت له بالخير والعطاء بلا حدود؟..عاد وكنت اكثر صلابة لاعرف لماذا ؟ولكن بعد ان بكى بكاء مرير وابدع في صف جمل الندم التي جعلته ذليلا تحت قدماي ( لا تصدقوا ان المراة وحدها هي من تملك دموع التماسيح فالرجال ايضا يملكون نفس السلاح بدموع التماسيح) لم اعود له كما كنت فلا شرب ولا معاشرة ولا سهر ولا شئ مما كان واصبح كاخاتم في اصبعي وكل محاولاته المستميتة معي باءت بالفشل وذلك لعدة اسباب منها تكرار الخيانة وما فعله مع زوجته وام اطفاله وما جد ياخواتي هو وفاة والدته ..الام التي يهتز لوفاتها حتى الحيوان اذكر انني وقفت معه قفت الرجل بجانب الرجل ... لم تظهر عليه مظاهر الحزن المؤثر وقال لي انه امر الله وقدر لا نستطيع تغيره ..فقلت لنفسي علها قوة الايمان..حدثني عن انه الوحيد من اخوته الذي تجرأ ونزل مع امه القبر رغم انه اصغرهم سنا فتعجبت من ذالك ..سالته الم تخف قال لي لا انا الوحيد الذ لم اخف فجميع اخوتي هابوا نزول القبر ولم يستطيعوا ..سالته :انك لم تخف من القبر ؟ مالذي يخيفك يارذاذ الود ؟ رد علي بعنجهية لا شئ.. لا شئ يخيف شارب الخمر ما اقسى قلبه ..هنا احسست بان الانسان الذي لا يخاف من القبر ولا يخاف من حساب القبر انسان لا قلب له ولا مشاعر ولن يحب ولن يهديه الا الله وخاصة انه استانف شرب الخمر اتدرون متى؟اعلم انكم لن تستغربوا ..لانكم عرفتم شخصيته من خلال القصة..لقد استانف الشرب في ثاني يوم من وفاة امه بعد انتهاء العزاء الساعة التاسعة مساء ..هنا ايقنت انه انسان غير وفي حتى لامه التي ربته وقررت ان اكشفه للمرة الثالثة لان مثله لا توبة له وكما يقول الكثيرين (الي يجرب المجرب عقله مخرب)..... كشفت خيانته بقصد وبهدف عله رد الاعتبار او انه الانتقام .. وكاني كنت انتظر ان تقع الفريسة فالفخ ليس هذا فحسب بل جائتني الجراة بان اعلم زوجته بحقيقة الخائن الغدار... وقد كتبت لتلك الغبية التي لا تحس بما يجري من حولها ورقة بان: (زوجك مع امرة اخرى غيري وغيرك ) لاعطيه درسا عله يصحو من غفلته ويعرف انه كما تدين تدان ولو بعد حين وان اعراض بنات الناس ليست لعبة بين يديه ....ولكن هيهات هيهات فلا حياة لمن تنادي وان تاب وصحت توبته فهو لا يهمني فما يهمني الان هو رضى رب العالمين الستار الغفار ...الذي يعطي العبد وينعم عليه وهو لازال في بعد عن رب غفور رزاق ..فكلما تقرب العبد من ربه شبرا تقرب الله اليه باعا ..ونحن بعيدين عن رب العباد ....نحسب ان لذة الحياة في لعب ولهو وسهر 
اختي الزوجة هذه القصة حدثت في مجتمع خليجي وليست من وحي الخيال ولم انشرها للعبث فوالله نشرتها لتعم الفائدة من هذه التجربة..لبنات . الذين ابتعدوا عن رب العالمين وبحثوا عن الحب المحرم متبعين الشهوات والرذيلة ..ولتكوني حذرة من الذئاب البشرية المنتشرة بكثرة والتي لا تعرف العيب ولا الحرام ولا الرحمة ...ولا يهمها الا مصلحتها واخذ ما تريده منك ...لا انسى مقولة زوجي : ان الرجل يسعى لاي امراة وان كانت عباءة سوداء..فالرجل لا يريد من المراة سوى . ولا يوجد شي اسمه حب وخاصة بين المتزوجين وما هي سوى سد فرغات من زواج غير ناجح او زواج يحتاج الى تفاهم واصلاح بين الزوجين ....كنت احسب انني اعيش في نعيم ..وان الدنيا فتحت ذراعيها لي وانني كنت مدفونة بالحياة وخرجت الى وسع الدنيا ...لم اكن اعرف انني خرجت من رحمت الله من النور الى الظلمات ..هو الله الذي احسست بالامن والامان بقربه وراحة بال لا تقدر بثمن...واستقرار نفسي لا يشعر به الا من فقده ....فرغم انني كنت اعتقد انني اعيش حياة الرفاهية والدلع والحب الذيذ الا انني كنت دائما حزينة اعاني من خوف وفزع وكنت اعاني من صداع لا يفارقني وان اخذت اقوى المسكنات ..كنت غير مستقرة نفسيا دائما اعيش حالة من التوتر الذي لم افهم سببه الا بعد توبتي
ان لذة التقرب الى الله لا يعادلها لذة حقا فانه من يعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ...زيادة عن الطمانينة والهدوء النفسي الذي اعيشه فان الله وسع لي في رزقي وذلك لاتباعي منهج الرسول عليه الصلاة والسلام بالصدقة وذلك للتقرب الى الله ولاكفر عن ذنوبي..التي اتمنى ان يغفرها لي الله ...بالاضافة الى انني الان حامل في بداية الشهر الثالث ادعو لي بان يثبت الله قلبي على دينه ويقربني له وان يثبت حملي وان يرزقني بذرية صالحة ان شاء الله... اتمنى بان لا اكون قد اطلت عليكم الا لاستفادة وجدتموها ان شاء الله في قصتي قصة ( الحب المحرم) ..... تمنياتي من كل زوجة خائنة ان تراجع نفسها قبل ان تسلك هذا الطريق الشائك المملوء بالمخاطر والبعد عن الاخلاق والانغماس في الشهوات التي حرمها الله ......ادعوا لي بالثبات وان يتقبل الله توبتي ويغفر لي خطيئتي وان ييسر امري مع زوجي الحبيب.... اختي فالله لا يوجد انسان بدون عيوب ركزي على محاسن زوجك واهتمي به والجئ الى الله فلا نافع الا هو سبحانه وتعالى 
وصلى الله على نبينا وحبيبنا صاحب الاخلاق الحميدة محمد بن عبدالله النبي الامي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
medicinedz


عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس الجنس : ذكر
مسآهمآتے مسآهمآتے : 126
التقييم التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: قصة خيانه.. وشيطان بشري    الجمعة 4 سبتمبر 2015 - 21:44

التعليم الشامل الموقع الأول للدراسة في الجزائر




مشكور(ة )على الموضوع الرائع
وعلى الافكار المفيدة

اتمنى لك المزيد من التالق والتميز
في سماء منتدانا الغالي
تقبل(ي) اجمل وارق التحيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة خيانه.. وشيطان بشري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قــســم الــترحــيــب والـمواضـيـع الـعـامـــة ][©][§®¤~ˆ :: قــصــص وعـــبـــر-