.
الرئيسيةمركز الرفعالتسجيلدخول

Share
 

 من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أحمد
أم أحمد


عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس الجنس : انثى
المستوى الدراسي المستوى الدراسي : جامعي
الشعبة/الإختصاص : لغة فرنسية
هوايتي : طلب العلم
مسآهمآتے مسآهمآتے : 166
التقييم التقييم : 5

من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Empty
مُساهمةموضوع: من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين   من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Emptyالخميس 28 أبريل 2016 - 22:32

المحاضرة الخامسة
الأصول الثلاثة
فضيلة المفتي/ الشيخ عبد العزيز آل الشيخ

{بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.


يقول شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله: وأنواع العبادة التي أمر الله بها، مثل الإسلام، والإيمان، والإحسان، ومنه الدعاء، والخوف، والرجاء، والتوكل، والرغبة، والرهبة، والخشوع، والخشية، والإنابة، والاستعانة، والاستعاذة، والاستغاثة، والذبح، والنذر، وغير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله تعالى، والدليل قوله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾ [الجن: 18].

فمن صرف منها شيئًا لغير الله فهو مشركٌ كافرٌ، والدليل قوله تعالى: ﴿وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ﴾ [المؤمنون: 117]}.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، اللَّهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمدٍ، أشرف الأنبياء، وأشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

وبعد، يقول شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب: وأنواع العبادة التي أمر الله بها، مثل الإسلام، والإيمان، والإحسان، هذه أنواع العبادة، جبريل -عليه السلام- أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- قال الصحابي: رأينا رجلًا لا يُرى عليه السفر، نظيف الثياب، ولا يعرفه منا أحد، فجلس بين يدي النبي، وقال: يا محمد، ما الإسلام؟

قال: «أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتحج البيت».

قال: صدقت.

قال: فعجبنا أن يصدقه.

ثم قال: ما الإيمان؟

قال: «أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره».

قال: صدقت.

قال: فعجبنا أن يصدقه.

قال: وما الإحسان؟




قال: «أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك».

يقول الشيخ: أنواع العبادة: الإسلام، والإيمان، والإحسان، هذه أنواع العبادات، إما أن يكون مسلمًا، الذي أتى بالأركان الخمسة، الشهادتين، الصلاة، الزكاة، الصوم، والحج، إما أن يكون مؤمنًا، أتى بأعمال القلوب الباطنة، إيمانٌ بالله، إيمانٌ برسله، إيمانٌ برسوله، إيمانٌ بالكتاب العزيز، إيمانٌ بكتب الله السابقة، ومنها الكتاب العزيز، إيمان باليوم الآخر، الإيمان بقضاء الله وقدره، ومنه الإحسان الذي هو الغاية، أن تعبد الله كأنك تراه، من عِظم تعظيمه في قلبك كأنك تراه عيانًا، وأنت لا تراه، لكنه يراك عيانًا، لأن الله يقيم وجه المصلي إذا صلى.

إذن هذه أنواع العبادات: الإسلام، والإيمان، والإحسان، الإسلام أوسعها، والإيمان دون ذلك، والإحسان أضيقها، فكل محسنٍ مؤمنٌ، وليس كل مسلمٍ مؤمنًا، ولا كل مؤمنٍ محسنًا، فإن الإحسان أعلى درجات الإيمان.

يقول: ومنه الدعاء.

الدعاء من أنواع العبادة؛ لأن الله سماه عبادةً في قوله: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي﴾ [غافر: 60] أي عن دعائي، والدعاء قسمان: دعاء مسألةٍ، رب اغفر لي،وارحمني، واهدني، ودعاء عبادةٍ، كصلاة، وصيام، وزكاة، وحج، هذه دعاء عبادةٍ، والمطلوب منا أن نسأل الله وحده لا غيره، وأن نستغيث به دون غيره، وأن نستعيذ به دون غيره، وأن ننذر له، ونذبح له، وتكون خشيتنا منه، ورغبتنا بما عنده، ورهبتنا منه إلى آخره ذلك؛ لنكون مؤمنين حقًا.

{يقول: ومنه الدعاء، والخوف والرجاء}.

ومنه الدعاء، فالدعاء من العبادة؛ لأن الله سماه عبادةً.

والخوف، قال -جلَّ وعلَا: ﴿فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾ [آل عمران: 175]، فجعل الخوف منه عبادة له -جلَّ وعلَا.

{ومنه الدعاء، والخوف، والرجاء، والتوكل}.

والخوف، قال تعالى: ﴿فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾ [آل عمران: 175]، وقال: ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا ولَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾ [الكهف: 110].

{والتوكل والرغبة}.



والتوكل من العبادة، التوكل على الله، وتفويض الأمر إلى الله، مع الأخذ بالأسباب، فتفوض أمرك إلى الله، لكشف ضرك، ولرفع بلائك.

{والرهبة، والخشوع}.

والرهبة هي أشد الخوف، الرهبة تكون من الله، الرهبة غاية الخوف.

{والخشية، والإنابة}.

الخشية نوعٌ من الخوف، والإنابة الذل والخضوع لله، وكلها متقاربةٌ.

{والاستعانة، والاستعاذة}.

والاستعانة بالله في كل ما أهمك، وتستعيذ بالله من كل شر عدوٍ، إنسٍ أو جنٍ، كلها لله، لورود النصوص كما سيأتي.

{والاستغاثة، والذبح، والنذر، وغير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله تعالى، والدليل قوله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾ [الجن: 18]}.

كل أنواع العبادة القولية والعملية، الظاهرة والباطنة، المسألة والعبادة، كلها أنواع العبادة، المسألة، دعاء المسألة أو دعاء العبادة، كله سواءٌ، الكل لله، أتوجه إلى الله، أستغيث بربي، أستعيذ به، أستنصره، أخافه، أخشاه، أرجوه، أرهب منه، أخاف منه، أتوكل عليه، أعتمد عليه، هذه هي العقيدة السليمة، التي من لقي الله بها، لقيه وهو مؤمنٌ، ودخل الجنة بفضل الله ورحمته ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ﴾ [الأنعام: 82].

{والدليل قوله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾ [الجن: 18]﴾}.

المساجد دور عبادةٍ، من خصائص أمة محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- أن الله جعل لها سائر الأرض مسجدًا وطهورًا كما قال -صلى الله عليه وسلم: «أعطيت خمسًا لم يعطهن أحدٌ قبلي: نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا»، فأيما رجل أدركته الصلاة، فعنده الأرض مسجدًا وطهورًا، كان من قبلنا يصلي في دور عبادة خاصة بصلواتهم، وكان يتوضئون بالماء، إذا جاء التيمم، وجاء المساجد كل ذلك من التيسير على الأمة، والتخفيف عليهم، فالمساجد بيوت الله، التي اقتطعناها من الأرض، وحزناها؛ لتكون دور عبادة، هي العبادة  فيها مطلوبة، ولو صلى خارجها كان مقبولًا صلاته، لكن هذا الموضع الذي حزناه وعيناه تميز بأحكامٍ خاصةٍ من وجوب تطييبه وعدم النجس فيه إلى آخر ذلك، فالمساجد لها أحكامٌ خاصةٌ، خصوصًا للصلاة، لكن لو صلى بأي مكانٍ


أجزأته الصلاة، إلا أن هذه الأماكن المخصصة لهذه الشعيرة يجب احترامها ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ ولَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ﴾ [النور: 36، 37].

{قال: فمن صرف منها شيئًا لغير الله فهو مشركٌ كافرٌ، والدليل قوله تعالى: ﴿وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ﴾ [المؤمنون: 117]}.

﴿وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ﴾ لا حجة له به، إنما دعوةٌ باطلةٌ، ﴿فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ﴾ فسماه الله كافرًا، وأنه لا برهان معه، إذ الواجب الدعاء لله والاستعانة بالله، وأن تعلق القلوب كلها بالله محبةً وخوفًا ورجاءً، وصلى الله على محمدٍ.

--------------------------------
دع الأيام تفعل ما تشــــــــــاء           وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالــــــــي           فما لحوادث الدنيا بقـــــــاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا          وشيمتك السماحة و الوفــاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
baconecdz
baconecdz


مؤسس و مدير المنتدى
مؤسس و مدير المنتدى


الجنس الجنس : ذكر
هوايتي : الرياضة
مسآهمآتے مسآهمآتے : 10575
التقييم التقييم : 361

من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Empty
مُساهمةموضوع: رد: من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين   من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Emptyالخميس 28 أبريل 2016 - 22:42

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

--------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatima20
avatar


نشاط مثالي
نشاط مثالي


الجنس الجنس : انثى
مسآهمآتے مسآهمآتے : 899
التقييم التقييم : 26

من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Empty
مُساهمةموضوع: رد: من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين   من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين Emptyالجمعة 29 أبريل 2016 - 10:19

اللهم زدنا علما و فقهنا في الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من يريد الله به خيرا يفقهه في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الشامل :: ˆ~¤®§][©][ قـسـم الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة ][©][§®¤~ˆ :: قـسـم الـكـتـاب والسـنة الـنـبـويـة-
الدردشة|منتديات التعليم الشامل